منتديات المغربي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
عزيزي الزائر الكريم عند التسجيل في المنتدى يرجى وضع اميلك الحقيقي ليتم ارسال كود التفعيل عليه
فتسجيلك أخي الكريم اختي الكريمة دعم لنا و لهذا المنبر .فبادروا إلى التسجيل من أجل أن تدلو بدلوكم في مواضيع المنتدى.
وشكرا
إدارة منتديات المغربي
منتديات المغربي

علاقة الوالدين بالابناء في عمر الخطر الى اين؟

شاطر
avatar
رجل الانتظار
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 1300
نقاط : 5600
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

علاقة الوالدين بالابناء في عمر الخطر الى اين؟

مُساهمة من طرف رجل الانتظار في الثلاثاء يونيو 08, 2010 6:11 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احببت ان نتناقش حول موضوع يعيشه كل أب و كل أم و سنعيشه نحن في المستقبل
وهو علاقة الوالدين بأبناءهم في عمر المراهقة الحرج العمر الذي تكون فيه المشاعر متأججه و كلمات الحب تملأ الذفاتر ذلك العمر الذي يملأ فيه المراهقون عقولهم بالاحلام الوردية و الفارس الوسيم و الاميرة الجميلة بعيدا عن واقعية الحياة المرة و مسؤولياتها الكثيرة
عادة ما يعامل الوالدين أبناءهم في هذا العمر بنوع من التجبر بحيث يكون بينهما حدود كبيرة فهو (الأب) يتصرف مع رغبات ابنه الرعناء بالوعيد تارة و بالتهديد طورا و قد يصل الامر الى الضرب اما البنت فان احلامها المراهقة موؤودة و ممنوع التفوه او مجرد التفكير فيجد الأبناء انفسهم بين ايدي اصدقاء السوء الذين يوجهونهم الى الحافة
و الأجدر ان على الاب و الام ملاحظة ابناءهما في هذه الفترة و النزول من برجهما الشاهق الى حيث يوجد الابناء فيتحاوران معهم و يشاركاهم الهموم و الاحلام و الافكار
البنت في هذا العمر تظل مشدوهة بابتسامة عابرة ألقاها ابن خالتها او اخ صديقتها فتبني عليها تخيلات و احلام جمة و هنا يظهر دور الام في مشاركتها ذلك السر الصغير بعيدا عن اسلوب القسوة او كلمة " لا هذا ممنوع هذا عيب ,,,) بل بامكان الام بفطنتها ان تجعل هذه المشاعر المتدفقة لابنتها في صالحها فتصبح صديقة ابنتها المقربة و تعاملها على مبدأ الصداقة بعيدا عن الاوامر و الضغط
فالصديقة الجيدة لا تأمر صديقتها بل تنصحها تشرح لها تسمح لها بما لا يخدش حياءها و دينها و هكذا يجب ان تكون الام مع ابنتها
و كذلك الاب ينبغي ان يعود بعمره الى الوراء و يتذكر لما كان في عمر المراهقة ان يلغي دااته و يتعامل مع ابنه كالصديق و هذا ليس عيبا و لن ينزل قدره لذى ابنه و حتى ان اصر هذا الابن على التعرف على بنات فمن الصواب السماح له بتجربة نفسه في هذا المجال مع تذكيره دائما بأن الله يرانا و ينبغي ان لا نتخطى الحدود و أن يصرف انتباهه الى الفتاة التي سوف يتعرف عليها ما موقفها من اسرتها؟؟ هل يرضى بالمثل لاخته؟؟ بعد هذه المحاورات يتركه على سجيته
و حتما الابن سوف يتتع نصيحة والده
لأن ما يخرب الأبناء و البنات هو جهل الأباء و انصرافهم عن هموم ابناءهم فيلجأ هؤلاء الى الطريق السيءة وهي صحبة السوء
علاقة الاهل بالابناء خصوصا في ذلك العمر يجب ان لا تحدها حدود فمثلا الصديق و صديقه يطرقان كل المواضيع و حتى المحضورة هكذا يجب ان يتصرف الاب مع ابنه يسمح له بالكلام عن كل شيء كل المحضورات و يصحح له المفاهيم الخاطئة و هذا ليس عيباا مطلقا
في رأيكم
هل تتفقون على وجوب العلاقة العميقة بين الوالدين و الابناء ام على الآباء الابقاء على مسافة بينهم و بين الابناء و ان يتم التصرف مع المراهقة بالجبر و الضغط’’؟؟
في انتظار تفاعلكم لكم مني ازكى عبارات التقدير و الاحترام





ثلاثة طيور تقف على الشجرة . وقرر واحد منها أن يطير . فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟
الجواب : طبعاً بقى ثلاثة ، لأن واحداً منها قرر أن يطير ولم يطر بالفعل ! وبالتالي فلم يتغير شيء من واقع الحال .
هنا .... ليسأل كل واحد منا نفسه : كم مره قرر أن يفعل شيئاً ولم يفعله ؟!
فبقي الحال على ماهو عليه وربما أسوء .
أنه ليس كافياً أن تتمنى أو ترسم أو تكتب لنفسك أهدافاً ، إنما يجب أن تسعى لتحقيقها .
avatar
وهج
عضو نشيط

اوسمة العضو :

انثى
عدد المساهمات : 188
نقاط : 2719
تاريخ التسجيل : 10/10/2011

رد: علاقة الوالدين بالابناء في عمر الخطر الى اين؟

مُساهمة من طرف وهج في الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:24 pm

المراهقة اصعب مرحلة في عمر

فترة جانحه تحرق كل شيء في طريقها


خصوصا ان لم يكن من يوجهها و يقومها

هنا يأتي دور الوالدين ان كانا حاضرين فعلا

في حياة ابنائها اوصلوهم الى بر الامان

ان حدث العكس كانت العوقب وخيمه

.

.

طرح قيم و مميز

سلمت و سلم الحضور الراقي


دمت بخير

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 12:55 pm