منتديات المغربي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
عزيزي الزائر الكريم عند التسجيل في المنتدى يرجى وضع اميلك الحقيقي ليتم ارسال كود التفعيل عليه
فتسجيلك أخي الكريم اختي الكريمة دعم لنا و لهذا المنبر .فبادروا إلى التسجيل من أجل أن تدلو بدلوكم في مواضيع المنتدى.
وشكرا
إدارة منتديات المغربي
منتديات المغربي

حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

شاطر
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3703
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف ناديا في السبت نوفمبر 12, 2011 2:25 pm

ترك رجل وزوجته واولاده من اجل وطنه قاصدا ارض معركه تدور رحاها على اطراف البلاد .وبعد انتهاء الحرب واثناء طريق العوده اخبر الرجل بأن زوجته مرضت بالجدرى فى غيابه فتشوه وجهها كثيرا جراء ذلك . تلقى الرجل الخبر بصمت وحزن عميقين شديدين . وفى اليوم التالى شاهده رفاقه مغمض العينين فرثوا لحاله وعلموا حينها انه لم يعد يبصر. ورافقوه الى منزله واكمل بعد ذلك حياته مع زوجته واولاده بشكل طبيعى وبعد ما يقارب خمسه عشر عام توفيت زوجته وحينها تفاجأ كل من حوله بانه عاد مبصرا بشكل طبيعى وادركوا انه اغمض عينيه طيله تلك الفترة كى لا يجرح مشاعر زوجته عن روئيته لها. تلك الاغماضه لم تكن من اجل الوقوف على صورة جميله للزوجه وبالتالى تثبيتها فى الذاكرة والاتكاء عليها كما لزم الامر لكنها من اجل المحافظه على سلامه العلاقه الزوجيه حتى لو كلف ذلك

ان نعمى عيوننالفترة طويله خاصه بعد نقصان عنصر الجمال المادى . ذلك المعبر المفروض الى الجمال الروحى



avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3703
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف ناديا في السبت نوفمبر 12, 2011 2:29 pm

وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء

الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث

الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن

الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا

إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى

المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛

التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع

الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر.



في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه

الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة،

وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد

وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض

ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى!



وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز

ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء

البئر، اقترب الحصان من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض

بسلام .



وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما

فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في

طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض

هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى.



يلخص لنا الحصان القواعد الخمسة للسعادة بعبارات محددة كالآتي-:



1. اجعل قلبك خاليًا من الكراهية

2. اجعل عقلك خاليًا من القلق

3. عش حياتك ببساطة

4. أكثر من العطاء

5. توقع أن تأخذ القليل

وقبل هذا كله العمل بما يرضي الله



avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3703
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف ناديا في السبت نوفمبر 12, 2011 2:43 pm

------------------------

معلمة في أحد المدارس
جميلة وخلوقة سألوها زميلاتها في العمل
... لماذا لم تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟
فقالت: هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها
زوجها إن ولدت بنت فسيتخلص منها وفعلا
ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد
......بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ
فاحضرها إلى المنزل وكل يوم يضعها عند المسجد
وبعد الفجر يجدها !
سبعة أيام مضت على هذا الحال وكانت والدتها تقرأ
عليها القرآن ..
المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم حملت الأم
مره أخرى وعاد الخوف من جديد
فولدت هذه المرة ذكرا ولكن البنت الكبرى ماتت ثم
حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى !
وهكذا إلى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات
الخمس !
وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص
منها !
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد. قالت المعلمة
أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص
منها ؟
إنها أنا تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له
احد يرعاه وهو كبير في السن
وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة
الأولاد فيحضرون لزيارته منهم من يزوره كل شهر مره
ومنهم يزوره كل شهرين !
أما أبي فهو دائم البكاء ندماً
على ما فعله بي



avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3703
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف ناديا في السبت نوفمبر 12, 2011 2:45 pm

.

... حيزان رجل مسن من الاسياح ,,بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,

فما الذي أبكاه؟

هل هو عقوق أبنائه
أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟

في الواقع ليس هذا ولا ذاك,
ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة
من نوعها ,
فقد خسر القضية أمام أخيه , لرعاية أمة
العجوز التى لا تملك سوى خاتم من
نحاس

فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر
حيزان,الذي يعيش وحيدا ,وعندما تقدمت
به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ
والدته لتعيش مع أسرته,
لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على
رعايتها,

وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة
ليحكم القاضي بينهما, لكن الخلاف احتدم
وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر
على أحقيته برعاية والدته,

وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها 20 كيلوجرام فقط

و بسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:

هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة
إلى أخيه,

وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا,
وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهو ألأقدر على
رعايتها,
وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها

حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية

والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,

وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس

ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس

فى المحاكم على رعايتها ,هو درس نادر في البر في
زمن شح فيه البر

الله يرزقنا بر الوالدين ,,,,,امك ثم امك ثم امك ثم ابوك



avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3703
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف ناديا في السبت نوفمبر 12, 2011 2:52 pm

في مرسيليا في عهد كانت تسيطر عليها فيه عدة عصابات استطاعت أن تمتلك كل شي ..... حتى الشرطة والقضاء .....و حتى القانون


في ذلك العصر - في ثلاثينيات القرن العشرين- قام أحد زعـماء هذه العصابات
بقـتـل أحد خصومه .. فألقي القبض عليه

وعندما جاء شاهد الإدانة الوحيد... ليقف أمام القاضي الذي حصل في المساء فقط

على رشوة ضخمة لتبرئة زعيم العصابة ...

سأل القاضي الشاهد في صرامة :
ماذا حدث بالضبط ؟

أجابه الشاهد في هدوء واثق :
كنت اجلس في مخزن المتجر في الساعة الثانية بعد منتصف الليل والسيد (فيران)
صاحب المتجر في الخارج .. ثم سمعت طلقا ناريا وعندما هرعـت من المخزن إلى
المتجر وجدت السيد (فيران) جثة هامدة والدماء تنزف من ثقب بين عينيه الجامدتين
الجاحظتين والسيد ( ديبوا)يقف أمامه ومسدسه في قبضته والدخان يتصاعد من فوهته
ولم يكن هناك سواه

سأله القاضي في صرامة مخيفة :
هل رأيته وهو يطلق النار على رئيسك؟؟
أجابه الشاهد في بساطه :
كلا ولكن مظهره يؤكد انه هو الفاعل فلم يكد يراني حتى رمقني بنظره قاسيه ودس
المسدس في جيبه وغادر المكان في هدوء وهو يتصور أنى لن أجرؤ على إدانته
والشهادة ضده .

عاد القاضي يسأله في صرامة :
هل رأيته يطلق النار ؟؟؟؟

أجابه الشاهد في حيره :
بل سمعت صوت الطلق الناري ،

و ...

قاطعه القاضي المرتشي في حزم :
هذا لا يعد دليلا كافيا .

ثم ضرب مائدته بمطرقته الخشبية مستطردا في صرامة :
فلينصرف الشاهد
احتقن وجه الشاهد في غضب ونهض من مقعـد الشهادة وأدار ظهره للقاضي وهتف بصوت
مرتفع :
يالك من قاضي غـبي وأحمق وتشبه الخـنازيـر في عـقـلـك ومظهرك

صااااااح

القاضي في مزيج من الغضب والذهول والاستنكار :
كيف تجرؤ على إهانة هيئه المحكمة أيها الرجل ؟؟ !!!!

انني أحكم عليك بـ ...
استدار إليه الشاهد وقاطعة بغتة :
هل رأيتني أشتمك يا سيدي ؟

صاح القاضي في غضب :



لقد سمعتك وسمعك الجميع و.....

قاطعه الشاهد مبتسما في خبث :


هذا ليس دليلا كافيا يا سيدي

احـتـقـن وجه القاضي وضجت القاعة بالضحك و أدرك الجميع مغـزى المفارقة و وجد
القاضي نفسه في مأزق يهدد سمعـته ومستـقـبله فلم يجد سوى أن يستسلم لرغـبة
الرأي العام

ويحكم على زعـيم العـصابة بالإعـدام

وكان أول حكم إعـدام عـلى أحـد زعـماء مافيا مرسيليا



avatar
رجل الانتظار
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 1300
نقاط : 5355
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف رجل الانتظار في الأحد نوفمبر 13, 2011 4:17 pm

الله يا سيدتي ناديا
حلقت بنا عاليا وغصت بنا عميقا
و جعلتينا نستعذب الصمت في حضرتك
ونتنفس الدهشة ونحن نتبعك
أحسنت وأبدعت
مودتي سيدتي واعجابي
و

تحاياي














.
avatar
basma
عضو مشارك
عضو مشارك

انثى
عدد المساهمات : 51
العمل/الترفيه : الكمبيوتر
نقاط : 2606
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

رد: حكايا قصيرة .. لكن معبرة ..

مُساهمة من طرف basma في الإثنين نوفمبر 14, 2011 2:49 pm

حكايا جميلة كشخصك اختي ناديا
تقبلي مروري وتحياتي

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 6:34 pm