منتديات المغربي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
عزيزي الزائر الكريم عند التسجيل في المنتدى يرجى وضع اميلك الحقيقي ليتم ارسال كود التفعيل عليه
فتسجيلك أخي الكريم اختي الكريمة دعم لنا و لهذا المنبر .فبادروا إلى التسجيل من أجل أن تدلو بدلوكم في مواضيع المنتدى.
وشكرا
إدارة منتديات المغربي
منتديات المغربي

غادة السمان حروف من ماء ...

شاطر
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأحد فبراير 06, 2011 5:51 pm

متوحشة و حزينة

مثل درب جبلية تفضي الى البحر

تشتعل الغابات على طرفيها

و يهب رمادها على ريعان الموج البعيد ...

متوحشة و حزينة غادرتك ..

ولست مدينا لي

بغير فرح عرفته معك ...

***

مرصودة لحزن كبير ؟

لم أجهل هذا في أي يوم ...

سأذهب وحيدة الى الليل الأخير ؟

كنت دوما موقنة من ذلك ...

سأمضي الى البحر كأنني ساستحم

لكنني وحدي أعرف أنني ذاهبة الى القاع

لأبحر وحيدة في المياه المظلمة

وسأقفز اليها من منارة القارات

المتوجة بالأضواء ...

بينما الموت يراودني عن نفسي ...

واستسلم لحبه



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأحد فبراير 06, 2011 5:54 pm

تتقاعس الكلمات في قعر المنشأ

ترتد الآهات حيث لا تدري

يتلوّن الأسى في وجهي

احباط شامل يحتل أعضائي

تصرخ مساماتي

تختنق

تحترق

تفرش شراييني أريجها الأحمر

فوق أساريري المتلفة

أضحك بصوت باك.. شاك

تتطاير بوتقة الرغبة في نفسي

شرراً

شُهباً

تشرع جهنم بالتهامي

تذيبني الحُمّى

عصيراً من الألم المتقرح

فوق شفتيّ

ترتسم ابتسامة

رمز احتضار

رمز انتظار؟

أتلقف أوجاعي

أحتضن دموعي، وأدعوك

أدعوك بكل الألم الذي يجسدني

بكل العذاب الذي يخلدني

أمثولة للحزن الأبدي

بكل آهاتي .. لوعاتي

وتتوالى .. تتوالى .. دعواتي

وبعد طول انتظار

تترنح فوق أعتاب الخيبة

بقيّتي الباقية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
رجل الانتظار
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 1300
نقاط : 5333
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف رجل الانتظار في الإثنين فبراير 07, 2011 6:16 pm

ونعم الاختيار سيدتي
كم اعشق كلماتها
يقف قلمي حائرا امام ابداع قلمها ..
و يبحث في طيات هذه الصفحة
عن كلمات تناسب ما جادت به قريحتك..
ولم اجد سوى شكرا جزيلا
تقديري لك
و

تحاياي





ثلاثة طيور تقف على الشجرة . وقرر واحد منها أن يطير . فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟
الجواب : طبعاً بقى ثلاثة ، لأن واحداً منها قرر أن يطير ولم يطر بالفعل ! وبالتالي فلم يتغير شيء من واقع الحال .
هنا .... ليسأل كل واحد منا نفسه : كم مره قرر أن يفعل شيئاً ولم يفعله ؟!
فبقي الحال على ماهو عليه وربما أسوء .
أنه ليس كافياً أن تتمنى أو ترسم أو تكتب لنفسك أهدافاً ، إنما يجب أن تسعى لتحقيقها .
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 1:06 pm

حين كانت صغيرة، رحلت لتصطاد لؤلؤة تعلقها على صدرها

كالصبايا العاشقات لهن. فوجدت في شبكتها أصداف الرياح

الخاوية من الدرّ، لكنها تغنّي بألف صوت حكايا عرائس البحر.

وأنصتت إلى أساطير الموج، ونسيت حبيبها.

رحلت من جديد لتصطاد قطرة ندى تزيّن بها أهدابها

لحبيبها، فوجدت في شبكتها المطر والعواصف وجراح الصيادين

المحزونين على مر العصور... فسطّرت حكاياهم ونسيت

حبيبها.

رحلت مرة ثالثة لتصطاد قنديلاً رومانسيا تزّين به غرفتها

لحبيبها، فعادت وفي شباكها صاعقة لم ترق له. وافترقنا.

فعشقت الحب وكرهت الحبيب. أدركت أن قدرها أن تصير

كاتبة. أذعنت. لم تعد أنثى ولا ذكراً، بل روح هائمة في

تضاريس الزمان، لا جسدَ حقيقياً لها غير قلمها، ولا أرض غير

ورقها، ولا دورة دموية غير نزيف حبرها. تطارد حبيباً لا تعرفه

حتى تخوم الجنون والمستحيل... وإذا وجدته، فرت منه

لتكبت عنه!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 1:09 pm

سعيدة لأنها تروقك
ولأني أيضا أعشق حروفها

مرورك يسعدني
بارك الله فيك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 1:12 pm

على المركب، اكتشفت أنني قد متّ كأية مهجّرة قارب

أخرى. كانت الأعشاب قد بدأت تنمو في خواء جمجمتي

وتتدلى من ثقبي عينيّ وأنا أحدّق في الشاطئ البيروتي وهو

يغيب تحت ممحاة المسافات...

وأنا أتسلق المركب، طار شالي وهوى في البحر. راقبته

بذهول وهو يعوم فوق الأمواج، يتأرجح، يعلو ويهبط

ويغيب... وفي لحظة رؤيا، لمحت نفسي وأنا لا أزال متلفعة

به، ونحن نغرق معاً...

لا أريد وطناً

يربطني بالخيط

ويجرّني خلفه مثل كلب صغير...

أريد وطناً جاداً كموتي،

لا ينازعني أحد حقي فيه كموتي...

أريد وطناً أعاشر فيه الحرية بالحلال،

لا مهرجاناً دمويا قضبان سجنه من أصابع الديناميت...

لا أريد وطناً يذوي أطفاله، ووحدها الطحالب تنمو فيه،

وهي تقرأ آثار خطى الراحلين والمقابر الجماعية للمقتولين...



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 1:17 pm

التقيت بالغول في باريس.

تسكّعنا بعد منتصف الليل.

أقسم لي إنه يحب العصافير والأطفال والنجوم والغيتار،

ولم يأكل مرة طفلاً كما تدّعي الأمهات لتخويف الصغار.

وبكى لأنهم يهربون إلى الرصيف الآخر حين يمرّ...

التقيت بالعنقاء في باريس.

تسكّعنا بعد منتصف الليل.

قالت إنها لم تخرج حقاً من رمادها،

لأنها لم تحترق أصلاً،

ولم تجد بعد حباً يشعلها..

ودّعت الغول والعنقاء، وبحثت عن الخلّ الوفي...

ومازلت أتسكع طويلاً بعد منتصف الليل

بحثاً عنه،

وما زال منتصف الليل جزيرة مقفرة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 1:37 pm

أين أنت أيها الاحمق الغالي ؟

ضيعتني لأنك أردت امتلاكي ! ....

* * *

ضيعتَ قدرتنا المتناغمة على الطيران معاً

وعلى الإقلاع في الغواصة الصفراء ...

* * *

أين أنت ؟

ولماذا جعلت من نفسك خصماً لحريتي ،

واضطررتني لاجتزازك من تربة عمري ؟

* * *

ذات يوم ،

جعلتك عطائي المقطر الحميم ...

كنت تفجري الأصيل في غاب الحب ،

دونما سقوط في وحل التفاصيل التقليدية التافهة ..

* * *

ذات يوم ،

كنتُ مخلوقاً كونياً متفتحاً

كلوحة من الضوء الحي ...

يهديك كل ما منحته الطبيعة من توق وجنون ،

دونما مناقصات رسمية ،

أو مزادات علنية ،

وخارج الإطارات كلها ...

* * *

لماذا أيها الأحمق الغالي

كسرت اللوحة ،

واستحضرت خبراء الإطارات ؟

* * *

أنصتُ إلى اللحن نفسه

وأتذكرك ...

يوم كان رأسي

طافياً فوق صدرك

وكانت اللحظة ، لحظة خلود صغيرة

وفي لحظات الخلود الصغيرة تلك

لا نعي معنى عبارة "ذكرى" ..

كما لا يعي الطفل لحظة ولادته ،

موته المحتوم ذات يوم ...

* * *

حاولت ان تجعل مني

أميرة في قصرك الثلجي

لكنني فضلت أن أبقى

صعلوكة في براري حريتي ...

* * *

آه أتذكرك ،

أتذكرك بحنين متقشف ...

لقد تدحرجت الأيام كالكرة في ملعب الرياح

منذ تلك اللحظة السعيدة الحزينة ...

لحظة ودعتك

وواعدتك كاذبة على اللقاء

وكنت أعرف انني أهجرك .

* * *

لقد تدفق الزمن كالنهر

وضيعتُ طريق العودة إليك

ولكنني ، ما زلت أحبك بصدق ،

وما زلت أرفضك بصدق ...

* * *

لأعترف !

أحببتك أكثر من أي مخلوق آخر ...

وأحسست بالغربة معك ،

أكثر مما أحسستها مع أي مخلوق آخر ! ...

معك لم أحس بالأمان ، ولا الألفة ،

معك كان ذلك الجنون النابض الأرعن

النوم المتوقد .. استسلام اللذة الذليل ...

آه اين أنت ؟

وما جدوى أن أعرف ،

إن كنتُ سأهرب إلى الجهة الأخرى

من الكرة الأرضية ؟ ...

* * *

وهل أنت سعيد ؟

أنا لا .

سعيدة بانتقامي منك فقط .

* * *

وهل أنت عاشق ؟

أنا لا .

منذ هجرتك ،

عرفت لحظات من التحدي الحار

على تخوم الشهوة ...

* * *

وهل أنت غريب ؟

أنا نعم .

أكرر : غريبة كنت معك ،

وغريبة بدونك ،

وغريبة بك إلى الأبد .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء فبراير 16, 2011 2:06 pm

صرت هاجسي

اكتب عنك ولك

كي استحضرك

كساحرة محنية على قدرها

تخرج منه رأس حبيبها المقطوع

بك

اغادر تلك البئر السحيقة المعتمة

التي اقطنها

كن جناحي

لاطير من جديد

إلى الشمس والفرح ...

وصدرك

انها لنعمة انني أحيا

فقط لأكون قادرة على ان أحبك

ومن المؤسف ان اموت

وأنا قادرة على هذا الحب كله !




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء سبتمبر 28, 2011 2:45 pm



ذاكرة متمردة

جئتك عزلاء كبجعة، أقرع بمنقاري نوافذ اللطف

حين سقط منجلك على عنقي!

ولم يعد صوتك يهطل فوق قلبي مطراً ملوّناً،

ولم تعد عيناك أفقي، وذراعك مجذافي،

ولم تعد ذكراك رضوض الروح التي لا شفاء منها

إلا بالموت... ولم... ولم...

هنا أحببتك حتى الثمالة، وهناك أنساك حتى الثمالة،

هذا ما لم تقله شهرزاد لشهريار

ليلة أصدر شهريار أمره إلى جلاده ليجزّ عنقها ونام...

ففتحت شهرزاد والجلاد خزائن الغضب وهربا معاً.

***

شهريار غطرسة الهراوة،

وأنا حيرة طواحين الهواء.

كنت أحدثك بلغات الطير

وأنتَ تحدثني بلغة هولاكو!

كنتَ تظنني تحولتُ إلى رصيف عتيق منسي

أمام عتبات قصر الشوق، ولم تصدّق،

حين أَضمَرَ الليل لك القمر كامل الاستدارة،

أنني تحوّلت من عاشقة

إلى قطة برية متوحشة،

في فمها أسنان عشرات النساء

اللواتي دستهن بأحذية غطرستك

وجزّ سيّافك أعناقهن!

وها أنا أركض عبر القارات،

مكتظة بالحزن والذكريات،

مكنظة ببصمات أصابعك على جسد أيامي،

مكتظة بحبك اللامنسي وزوابعك وألعابك النارية،

مكتظة بأصواتك وهبوبك ومدك وجزرك،

مكتظة بالصحو والنسيان... بالحب ورفضه في آن...

***

يتجول الحزن أميراً في بهو الصيف،

ويطوف بين رعاياه من النساء المكسورات

على بوابات البكاء والمزارات،

وأمشي إليه،

عارية القدمين والكبرياء...

المطر الاستوائي ينهمر من شعري،

ويأخذني الأمير الحزن إليه

وأنا أعترف له: لقد ذهبت إلى حب شهريار

كطيران العصافير في العاصفة المدارية،

بلا مظلات ولا قبعات،

فانكسرتْ.

ولولا عكاز الأبجدية لسقطتْ!

إنني أروي الحكايا

لا لأسلّي شهريار،

بل لأداوي جرحي

على مدى ألف عام وعام، لا ألف ليلة وليلة...



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 3681
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: غادة السمان حروف من ماء ...

مُساهمة من طرف ناديا في الأربعاء سبتمبر 28, 2011 2:47 pm

منذ أحببتك قبل مئات الأعوام داخل محبرة ،

وأنا أحاول أن أخترع حباً جديداً معك

لا يعرف حبّ التملك وذل شهوة الجسد ومباهج الشجار.

فبيني وبينك خبز وحبر، على مدى عمر.

وحينما تمطر عندك في القارة الأخرى،
يبتلّ شعري!




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 9:49 am