منتديات المغربي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
عزيزي الزائر الكريم عند التسجيل في المنتدى يرجى وضع اميلك الحقيقي ليتم ارسال كود التفعيل عليه
فتسجيلك أخي الكريم اختي الكريمة دعم لنا و لهذا المنبر .فبادروا إلى التسجيل من أجل أن تدلو بدلوكم في مواضيع المنتدى.
وشكرا
إدارة منتديات المغربي
منتديات المغربي

المرأة بين المساواة والحرية الوافدة

شاطر
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 4066
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

المرأة بين المساواة والحرية الوافدة

مُساهمة من طرف ناديا في السبت ديسمبر 25, 2010 4:30 pm

عندما فشلت الحملات العسكرية على المسلمين بالقضاء عليهم،أيقن أعداء الإسلام أنهم لن يستطيعوا النيل منها لتمسكها بعقيدتها الإسلامية ، فوجهوا جهودهم لتقويض دعائم العقيدة الإسلامية في نفوس المسلمين ،وبغزوهم فكرياً وأخلاقياً ، والتشويش على الفكر الإسلامي ، بتزييف قيمه وتعاليمه ، وذلك لإضعاف الترابط بين المسلمين؛ فيسهل السيطرة عليهم وإذلالهم .

ولمكانة المرأة في الإسلام ، ودورها الفاعل في صناعة الأمم ، وتأثيرها على المجتمعات ، سخروا عدة أساليب لإفسادها ، ونجحوا في تغريبها وتضليلها, واعتمدوا مبدأ الحرب بالكلمات ، وتزييف المصطلحات ، وإثارة الشبهات لسلخ المرأة من دينها ؛ فاستخدموا شعارات ظاهرها حق وباطنها ضلال ؛ كشعار المساواة ,والحرية .

المرأة والمساواة الزائفة :-

إن المساواة التي دعا لها الغرب: تعني المساواة المطلقة بين المرأة,والرجل في كل شيء ,وإن الرؤية الغربية ( للمساواة ) تقوم على إلغاء كافة الفروق التكوينية ، والنفسية بين المرأة, والرجل، واعتبارهما كائناً واحداً ، وتدعو تلك الرؤية إلى إلغاء كافة أشكال التمييز بين المرأة,والرجل ، حتى ولو كانت بسبب اختلاف النوع ، وتمايز كل نوع بصفات تكوينية نفسية تحدد له دوره في الحياة .

إن مطلب المساواة لا يصح إلا بين متساويين ، ومحاولة تطبيق ذلك بين مختلفين هو ظلم,وجور، ووضع للأمور في غير نصابها ؛ولذا فالمساواة التي يطالبون بها ليست مساواة عادلة ، وإنما المساواة العادلة هي التي جاء بها الإسلام ؛لأنها وإن كان هناك تباين في الاختصاصات ، والمسؤوليات بين الرجل ,والمرأة فإن العدالة متحققة، فلا يوجد فرق بين المرأة ,والرجل في الكرامة الإنسانية ,ولا في الجزاء .

المرأة, والحرية المزعومة :-

ظهرت الدعوة إلى تحرير المرأة مع بداية الغزو الفكري لبلاد المسلمين ، والمصاحب للغزو العسكري ، والذي فشل فيه أعداء الإسلام فشلاً ذريعاً ؛فقاموا يخططون لتفكيك العالم الإسلامي ، وتمزيق أواصر الصلة بين أفراده فظهرت حركة تحرير المرأة .

وهي حركة علمانية نشأت في مصر في بادئ الأمر ثم انتشرت في أرجاء البلاد العربية والإسلامية ، وتدعو إلى تحرير المرأة من الآداب الإسلامية ، والأحكام الخاصة بها مثل الحجاب، وتقييد الطلاق ، ومنع تعدد الزوجات ، والمساواة في الميراث ،وتقليد المرأة الغربية في كل أمر، ونشرت دعوتها من خلال الجمعيات, والاتحادات النسائية في العالم الغربي .


إن حركة تحرير المرأة في مصر تعد أهم الحركات المؤثرة على الحياة الاجتماعية في العالم العربي ، والإسلامي ، وخاصة أن مصر لها ثقل في العالم الإسلامي ؛ لوجود الأزهر فيها وما يقوم به من دور ريادي في نشر الإسلام في كل أنحاء العالم ، كما أن تجربة التحرير التي مرت بها مصر قابلة للتكرار في أي بلد عربي أو إسلامي آخر ، خاصة ,وأن واقع الحياة الاجتماعية متشابه في أغلب البلاد العربية.



بقلم/ د. فائزة أحمد بافرج.



avatar
رجل الانتظار
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 1300
نقاط : 5718
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

رد: المرأة بين المساواة والحرية الوافدة

مُساهمة من طرف رجل الانتظار في الأحد ديسمبر 26, 2010 8:02 am

بالفعل سيدتي ف بالحرية المزعومة استخدموها ، لتكون جسراً لمطامعهم وزيادة أرباحهم لا لمنحها مكرمة او فضيلة .
انها لمُخطَّطات أعداء الإسلام تَرْمي إلى تحطيم الأُمَّة عن طريق المرأة.

شكرا على الموضوع القيم سيدتي
و

تحاياي





ثلاثة طيور تقف على الشجرة . وقرر واحد منها أن يطير . فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟
الجواب : طبعاً بقى ثلاثة ، لأن واحداً منها قرر أن يطير ولم يطر بالفعل ! وبالتالي فلم يتغير شيء من واقع الحال .
هنا .... ليسأل كل واحد منا نفسه : كم مره قرر أن يفعل شيئاً ولم يفعله ؟!
فبقي الحال على ماهو عليه وربما أسوء .
أنه ليس كافياً أن تتمنى أو ترسم أو تكتب لنفسك أهدافاً ، إنما يجب أن تسعى لتحقيقها .
avatar
ناديا
مشرفة عامة
مشرفة عامة

اوسمة العضو : 1

انثى
عدد المساهمات : 816
نقاط : 4066
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

رد: المرأة بين المساواة والحرية الوافدة

مُساهمة من طرف ناديا في الأحد ديسمبر 26, 2010 1:35 pm

ونجحوا في ذلك وكنا لهم خير معين
لكن الصحوة التي تعرفها أمتنا اليوم تبشر بالخير بإذن الله

نرجو الله أن يعيد للأمة مجدها و يدحر أعداء الدين


دمت بكل خير أخي وسلمت على المرور العطر




    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 5:14 am